منوعات ثقافية

يعد استخدام الهاتف أثناء القيادة أمرا خطيرا، لكننا نضطر أحيانا للرد على المكالمات أو الرسائل التي نتلقاها.

ولأن هذه الأفعال تعرض حياة الأفراد للخطر، وجدت نيسا حلا مثيرا للاهتمام لهذه المشكلة، يحمل اسم “Nissan Signal Shield”، وهو في الأساس عبارة عن قفص “فاراداي” للهاتف، وهو هيكل مصنوع من مادة موصلة يستخدم لعزل ما بداخله عن المؤثرات الكهرومغناطيسية، والمؤثرات الكهربية الخارجية (التي تتضمن واي فاي، وتقنية بلوتوث والإشارات الخلوية).

وتبقي هذه التقنية هاتف المستخدم في وضعية الصامت، حيث تمنع جميع الإشارات الكهرومغناطيسية سواء الصادرة من الهاتف أو القادمة من الخارج، إلى أن يتم إخراجه من القفص.

وما تزال هذه التكنولوجيا الحديثة في مرحلة النموذج المبدئي، مركبة في سيارات “نيسان جوك”، لكنها قد تصبح حقيقة واقعة بسهولة.

وقد كشفت نيسان أن 18% من السائقين الذين تم اختبار الجهاز لديهم توقفوا عن استخدام هواتفهم أثناء القيادة، وتقول الشركة إن الجهاز يساعد على مزيد من السيطرة على المقود ويجعل السائقين في مأمن مما قد يسببه الانشغال بالهواتف الذكية.

وتشير الشركة إلى أنه بالإمكان التمتع بخدمات الترفيه التي توصل بالسيارة عن طريق الهاتف، لكن المستخدم لن يتلقى مكالمات أو رسائل نصية قط.

ولا تعد نيسان الشركة الأولى التي تحاول معالجة مشكلة الهواتف الذكية أثناء القيادة، ففي الأسبوع الماضي أطلقت سامسونغ تطبيقا (يخضع حاليا للاختبار في هولندا) يجيب تلقائيا على الرسائل النصية أثناء القيادة.

 

mena noor aldean
117 مشاهدة
لا توجد تعليقات

أكد باحثون بريطانيون إنهم طوروا يدًا صناعية مثبت فيها كاميرا، يمكنها أن تلتقط صورا للأشياء الموجودة أمامها، وأن تقوم بتقييم حجمها وشكلها من أجل أن تمسك بها بشكل تلقائي وبسرعة كبيرة.

اليد طورها باحثون بقسم الهندسة الطبية والحيوية بجامعة نيوكاسل البريطانية، ونشروا نتائج أبحاثهم، في دورية (Neural Engineering) العلمية.

وأوضح فريق البحث أنه من خلال الكاميرا المثبتة في الطرف الصناعي، تستطيع اليد الجديدة أن “ترى” الأشياء وأن تلتقطها بالقوة المناسبة، وأن تبعث بإشارة إلى باقي الطرف السليم بالجسم خلال فترة لا تتجاوز عدة أجزاء من الثانية، وبسرعة تزيد 10 أضعاف عن سرعة أي طرف آخر صناعي موجود حاليا في الأسواق.

وقال قائد فريق البحث الدكتور كينوش نزاربور، إن الأطراف الصناعية شهدت تغييرات طفيفة خلال السنوات الـ 100 الأخيرة، فقد أصبح التصميم أفضل والوزن أخف، كما صارت الأطراف أكثر قدرة على التحمل، ولكنها ما زالت تعمل بنفس الطريقة التي تعمل بها منذ سنوات طويلة.

وأوضح أن اليد الجديدة تعمل في الواقع مثل اليد الطبيعية، حيث يستطيع المستخدم أن يفردها ويلتقط كوبا أو قطعة من الحلوى دون أن تتطلب هذه المسألة أكثر من نظرة سريعة في الاتجاه الصحيح.

وأشار إلى أن سرعة الاستجابة دائما كانت أحد العوائق الرئيسية أمام الأطراف الصناعية، حيث أن كثيرا من الأشخاص مبتوري الأطراف يعقدون مقارنة بين الطرف الحقيقي والصناعي، وبالتالي يبدو الطرف الصناعي بطيئا ومزعجا بالمقارنة بالطرف الحقيقي.

وأردف قائلا “الآن وللمرة الأولى خلال مئة عام، طورنا يدا تعمل بشكل حدسي، ويمكنها أن تستجيب للمعطيات الخارجية دون تفكير”.

ونوه نزاربور إلى أن التحكم في الأطراف الصناعية يتم حاليا عبر “كهرباء العضلات” ويقصد بها الإشارات الكهربائية للعضلات التي يتم تسجيلها على الجلد، مضيفا أن التحكم في الأطراف الصناعية بهذه الطريقة يتطلب تدريبا وتركيزا ووقتا طويلا.

ويقول الباحث غزال غازي، أحد المشاركين في الدراسة، إن الفريق استطاع من خلال تقنيات الشبكات العصبية تعريف الكمبيوتر بصور العديد من الأغراض، وتعليمه كيفية تحديد “قوة القبضة” اللازمة للإمساك بالأشياء المختلفة.

وتشير الإحصائيات الحديثة إلى أنه في المملكة المتحدة، تحدث حوالي 600 حالة بتر جديدة للأطراف العلوية كل عام، وأن أعمار 50% من هذه الحالات تتراوح ما بين 15 و54 عاما، ويصل العدد في الولايات المتحدة إلى 500 ألف حالة سنويا.

 

mena noor aldean
26 مشاهدة
لا توجد تعليقات

بغداد/مينا

واحدة من الميزات الشائعة في هواتف Galaxy S8 الجديدة نجد تقنية التعرف على الوجه والتي يمكن إستخدام لتأميل عمليات الدفع عبر الأجهزة المحمولة. لسوء الحظ عند إطلاق الهاتف، إتضح أن هذه الميزة يمكن خداعها بسهولة بإستخدام صورة لمالك الهاتف. وتردد في وقت لاحق أنه تم إضافة هذه الميزة لهواتفGalaxy S8 من أجل ” المتعة ” فقط، وليس من أجل الإستخدام الجدي.

لذلك، كيف سيكون الحال في المستقبل؟ هل يمكن أن تصبح في نهاية المطاف آمنة بما فيه الكفاية لتأمين عمليات الدفع عبر الأجهزة المحمولة؟ حسنا، وفقا لتقرير جديد صدر مؤخرا من موقع The Investor، فقد نقل عن مصدر من سامسونج قوله بأن تكنولوجيا التعرف على الوجه التابعة لشركة سامسونج ليست جاهزة بعد لهذا الإستخدام، وأنها لن تصبح كذلك إلا بعد أربع سنوات من الآن على أقل تقدير.

من أجل إستخدام تقنية التعرف على الوجه في المعاملات المالية، سوف تستغرق الشركة أكثر من أربع سنوات بالنظر إلى الكاميرا الحالية والمستوى الذي بلغته تكنولوجيا التعلم العميق.

كما هو الحال في كوريا الجنوبية، سيتم إستخدام تكنولوجيا التعرف على قزحية العين لتأمين المعاملات المالية. قبل ذلك، كان لا يمكن إستخدام هذه الميزة إلا لتسجيل المستخدمين دخولهم إلى حساباتهم، ولكن يمكن الآن إستخدامها للتحقق من المدفوعات ومصداقيتها.

 

mena noor aldean
46 مشاهدة
لا توجد تعليقات

بغداد/مينا

بما أن الكثير من الأشخاص لا يحبون فكرة حمل العديد من الأجهزة معهم أثناء التنقل بسبب ثقلها، فإن الشركات المصنعة للأجهزة قد توصلت منذ ذلك الحين إلى الأجهزة الهجينة وهي الأجهزة التي يمكنها القيام بعدة وظائف، مثل القدرة على العمل مثل الحواسيب المحمولة والأجهزة اللوحية في نفس الوقت. هذا ما فعلته شركةLenovo مع حاسبها المحمول الهجين الجديد Lenovo Flex 11.

الحاسب Lenovo Flex 11 الجديد لا يعمل بنظام الويندوز، وإنما هو عبارة عن حاسب Chromebook وهذا ما يعني بأنه يعمل بنظام Chrome OS التابع لشركة جوجل. ومع ذلك، وكما يوحي إسمه، فهذا الحاسب يملك مفصل قابل للدوران بنحو 360 درجة مما يتيح للمستخدمين تحويل هذا الجهاز من حاسب محمول عادي إلى جهاز لوحي أو العكس علما أنه يضم شاشة حساسة للمس بحجم 11.6 إنش.

وعندما يتعلق الأمر ببقية مواصفات هذا الحاسب، فهي تشمل معالج رباعي النوى بمعمارية ARM وبتردد 2.1GHz، ذاكرة عشوائية بحجم 4GB، فضلا عن ذاكرة داخلية بحجم 32GB. وعلاوة على ذلك، فقد أوضحت شركة Lenovo أنها قامت بتصميم الحاسب Lenovo Flex 11 مع أخذ تطبيقات الأندرويد بعين الإعتبار، لذلك على الرغم من كونه حاسب محمول، فهو لن يواجه أية مشاكل في تشغيل تطبيقات الأندرويد.

وإلى جانب ذلك، فقد أوضحت شركة Lenovo بأن الحاسب Lenovo Flex 11 مصمم أيضا لمقاومة السقطات علما أنه يضم بطارية تستطيع توفير 10 ساعات من الإستخدام، وخليط من منافذ USB-C ومنافذ USB العادية. إنه بالتأكيد ليس حاسب محمول للمهام الشاقة، ولكن نظرًا إلى أنه يكلف 279 دولار أمريكي فقط، فلا ينبغي أن تشكوا في حالة إذا كان قادرًا على القيام بالأساسيات فقط.

 

 

mena noor aldean
47 مشاهدة
لا توجد تعليقات

 

 

متابعة /ختام
 تعتبر الفراولة من أكثر الثمار الطبيعية فائدة للصحة لاحتوائها على الكثير من الفيتامينات ومادة البوليفينول والمواد المضادة للأكسدة التي تخفض من نسبة الالتهابات في الجسم وتساعد في الوقاية من سرطان لثدي.

وقد قام باحثون ايطاليون باطعام فئران مختبر مصابة بالسرطان 15 حبة فراولة يوميا لمدة خمس اسابيع اسهمت في انخفاض كبير في حجم الاورام.

وشدّد الباحثون على أن نتائج الاختبارات الحيوانية لا تعني بالضرورة حدوث نفس الآثار لدى البشر، وأظهرت الدراسات السابقة بالفعل أن تناول ما بين 10 و 15 حبة من الفراولة في اليوم يمكن أن يجعل الشرايين أكثر صحة عن طريق خفض مستويات الكوليسترول في الدم.

khtam khtam
76 مشاهدة
لا توجد تعليقات

بغداد/مينا

دراستين طبيتين جديدتين وصادمتين توضحان أن المشروبات الغازية المحلاة بالسكر تضر بالصحة العقلية للإنسان، أما المشروبات الغازية المحلاة صناعياً “الدايت” فهي أكثر ضرراً، حيث ترفع مخاطر الإصابة بالجلطات الدماغية والزهايمر.

وتتبع العلماء ٤٥٠٠ شخص لمدة تزيد عن عشر سنوات ليصلوا إلى النتيجة الصادمة بأن تناول كوب واحد فقط من المشروبات الغازية الـ دايت في اليوم أو أكثر يرفع مخاطر الإصابة بالسكتات الدماغية بواقع ثلاثة أضعاف المستويات الطبيعية، أو ثلاثة أضعاف المخاطر التي يواجهها الأشخاص الذين لا يتناولون هذه المشروبات.

وفي دراسة ثانية منفصلة أجراها العلماء أنفسهم تتبعوا الأشخاص الذين يتناولون المشروبات الغازية المحلاة بالسكر “العادية من غير الدايت” ليخلصوا إلى أن هذه المشروبات تؤدي إلى “ضمور في العقل وضعف في الذاكرة”.

والمفاجأة هي أن العلماء لم يجدوا أي ارتباط بين المشروبات الغازية العادية “المحلاة – غير الدايت” وبين مخاطر الإصابة بالسكتات الدماغية والجلطات، كما لم يجدوا أي ارتباط بينها وبين الإصابة بمرض الزهايمر، أي أن الــ”دايت” وحده هو الذي يسبب هذه الأمراض.

وجاءت هذه النتائج في دراستين مهمتين استمرتا عقداً كاملاً من الزمان وأجريتا على أيدي علماء في كلية الطب بجامعة بوسطن الأميركية، وهي النتائج التي تلقفتها وسائل الإعلام في بريطانيا سريعاً وانشغلت بهما.

ومن المعروف أن الكثير من الناس يتناولون المشروبات الغازية الــ”دايت” تجنباً لكميات السكر الكبيرة في المشروبات والعصائر العادية، حيث يسود الاعتقاد بأنها صحية أكثر وتجنب متناوليها مشكلة ارتفاع السكر في الدم.

ورغم النتائج التي توصلت إليها الدراستان، إلا أن الدكتور ماتاو باس رئيس الفريق البحثي القائم عليهما حاول التخفيف من حدة القلق الذي يمكن أن ينتج عن هذه النتائج الطبية الجديدة، حيث قال إن “العدد الذي تم إخضاعه للدراسة يعتبر قليلاً، وبالتالي فإن الدراسة لا تزال دليلاً غير كافٍ على الارتباط بين هذه المشروبات وبين هذه الأمراض”.

وأضاف باس: “حتى لو كانت هذه المشروبات تزيد مخاطر الإصابة بالسكتات الدماغية و الزهايمر بثلاثة أضعاف، فهذا ليس معناه بالضرورة أن هذه هي النهاية التي سيصل إليها متناولو المشروبات الغازية”.

وتابع: “وجدنا في دراستنا أن ثلاثة بالمئة فقط من الناس تعرضوا لجلطات دماغية جديدة، وخمسة بالمئة فقط تطورت لديهم الأمراض العقلية، وهذا يعني أننا لا زلنا نتحدث عن أعداد قليلة وليست كبيرة”.

ونقلت جريدة “التايمز” البريطانية عن الدكتور نافيد ستار من جامعة “جلاسكو” قوله، إنه “ليس قلقاً جداً من هذه النتائج، وإنه شخصياً لن يغير من عاداته في تناول المشروبات الدايت في حياته اليومية”، وذلك على اعتبار أن الارتباط بين هذه المشروبات وبين الأمراض ضعيف، وأن الإعداد التي يجري الحديث عنها قليلة.

 

mena noor aldean
87 مشاهدة
لا توجد تعليقات

بغداد/مينا

نقص السوائل في الجسم أمر مقلق خاصة خلال الطقس الحار. ويرتبط الجفاف بمجموعة من المشاكل الصحية منها الصداع والدوخة وعدم التركيز، إلى جانب تسببه في الإمساك وتقليل قدرة الجسم على التخلص من السموم. إليك أكثر الأطعمة التي تزيد جفاف الجسم لتحد من استهلاكها خلال الصيف:

الأطعمة المالحة. استهلاك كميات كبيرة من الصوديوم يخل بتوازن السوائل داخل الجسم، ويؤدي إلى الجفاف. من نتائج تناول الكثير من الأطعمة المالحة احتباس الماء، والانتفاخ. تناول القليل من رقائق البطاطس المقلية وغيرها من الأطعمة الجاهزة والأكلات السريعة لأنها غنية بالملح.

مشروبات الطاقة. يعتقد البعض أن مشروبات الطاقة مفيدة للجسم، وأنها ربما تروي العطش، لكن الحقيقة أنها تزيد جفاف الجسم بسبب احتوائها على كمية كبيرة من السكر والكافيين، كما أنها تسرّع من عملية الهضم، ما يؤدي إلى فقدان الجسم مزيداً من السوائل.

نقص الكربوهيدرات. إذا كنت تتبع حمية غذائية قليلة الكربوهيدرات عليك زيادة شُرب السوائل في الصيف لأن الكربوهيدرات والخضروات من مصادر ترطيب الجسم.

زيادة البروتين. بعض أنواع الحمية الغذائية التي تستهدف التخسيس توصي بزيادة أكل البروتين وتقليل الكربوهيدرات، وهو ما يؤدي إلى جفاف الجسم. إذا كنت تتبع هذه الحمية احرص على تناول المزيد من السوائل.

عصير الليمون. على عكس ما تعتقد، كثرة شُرب عصير الليمون “الحامض” تزيد جفاف الجسم. الاعتدال في شرب هذا العصير أفضل للحفاظ على ترطيب الجسم.

القهوة. الكافيين من مدرّات البول، ويحتوي فنجان القهوة على كمية من الكافيين تعادل 3 أكواب من الشاي الأخضر. لذا، احرص على تناول القهوة باعتدال في الصيف.

المقالي. أية أطعمة مقلية في الزيت تزيد جفاف الجسم. لا تفرط خلال الصيف في تناول البطاطس المقلية أو أية أطعمة خفيفة تم قليها، وتناول الفواكه بدلاً منها.

 

mena noor aldean
74 مشاهدة
لا توجد تعليقات

بغداد/مينا

يقود معظمنا الدراجات الهوائية للتنقل أو كنوع من الرياضة اليومية، ولكن من منا لم يواجه مشكلة حدوث ثقب في الإطارات؟

ومن أجل التغلب على تلك المشكلة، قام فريق في Bridgestone بتصميم إطارات للدراجة الهوائية، خالية تماما من الهواء، حيث تقول الشركة أن اللدائن الحرارية المستخدمة في تصميم الإطارات والمطاط، تساعد على استخدام الموارد بكفاءة أكبر.

ولا يعد مفهوم الإطارات الخالية من الهواء جديدا، حيث أطلقت الشركة الفكرة العام 2013 في العاصمة اليابانية، طوكيو، وذلك عندما كشفت النقاب عن المفهوم الأول للإطارات الخالية من الهواء، للسيارات صغيرة الحجم والذكية.

وكانت الشركة تحاول من خلال هذه الخطوة الحد من حاجة السائقين للتوقف من أجل إصلاح الإطارات، وكذلك الحد من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

ولكن يبقى هنالك سؤال هام يتعلق بقدرة الإطارات المبتكرة على التعامل مع الحفر في الشوارع، أو الصخور والطرق الجبلية الوعرة.

ولم تبدأ شركة Bridgestone ببيع إطاراتها الخالية من الهواء، هذا وقد حصلت على براءة اختراع للابتكار.

 

mena noor aldean
39 مشاهدة
لا توجد تعليقات

بغداد/مينا

أظهرت بيانات من البنك المركزي الأوروبي، الجمعة، أن فائض ميزان المعاملات الجارية لمنطقة اليورو ارتفع كثيرا في فبراير شباط بعد هبوطه لأدنى مستوى له في عام في الشهر السابق.

وزاد فائض ميزان المعاملات الجارية إلى 27.9 مليار يورو (29.9 مليار دولار) في فبراير شباط من 3.1 مليار يورو في يناير كانون الثاني. وأظهرت الأرقام المعدلة لأخذ العوامل الموسمية وأيام العمل في الحسبان أن الفائض ارتفع إلى 37.9 مليار يورو من 26.1 مليار.

وعلى مدى 12 شهرا، زاد فائض منطقة اليورو التي تضم 19 دولة إلى 3.4 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي مقارنة مع 3.2 بالمئة قبل عام.

 

mena noor aldean
33 مشاهدة
لا توجد تعليقات

بغداد/مينا

ناقش ممثلون عن الحكومة العراقية برئاسة وزير المالية وكالة عبد الرزاق العيسى، الجمعة، مع وفد من صندوق النقد الدولي المراجعة الثانية لبرنامج الاستعداد الائتماني.

وقال المكتب الإعلامي لوزير المالية وكالة في بيان  إن “وفدا عراقيا رفيعا شارك في الاجتماعات الربيعية لصندوق النقد والبنك الدوليين المنعقد حاليا في واشنطن”، مبينا أن الوفد العراقي ترأسه “وزير المالية وكالة محافظ العراق في البنك الدولي عبد الرزاق العيسى وبحضور محافظ البنك المركزي العراقي علي العلاق ومستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية مظهر محمد صالح ووكلاء ومدراء عامين من وزارتي المالية والكهرباء والبنك المركزي العراقي”. 

وأضاف البيان أن “الوفد ناقش مع فريق صندوق النقد الدولي برئاسة كريستيان جوس مدير الفريق المفاوض عن صندوق الدولي، المراجعة الثانية لبرنامج الاستعداد الائتماني (SBA) بين العراق وصندوق النقد الدولي ضمن جدول الاجتماعات الربيعية لصندوق النقد والبنك الدولييين المنعقد حاليا في واشنطن 2017″.

وكان المستشار المالي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح أكد، في (17 آذار 2017)، نجاح المشاورات بشأن اتفاقية الاستعداد الائتماني بين الحكومة العراقية وصندوق النقد الدولي، معتبرا أن من تحدث خلافا لذلك “الطابور الداعشي الخامس”.

 

mena noor aldean
39 مشاهدة
لا توجد تعليقات