مقالات الصحف

بغداد / مينا

العظيمي انتصرت فيها روح المواطنة فاعتلت. المنصة لتصدح بصوتها وتنتصر للعراق .. في وقت انتكست فيه الكثير من رقاب الساسة الرجال المتخاذلة في حضرة المصالح المرتبطة باقليم كردستان … بوركت يا ابنة العراق اﻻبي.. ابنة الجنوب الذي ينتفض غيرة وكرامة ان مس له طارف… بوركت مدينة ذي قار بالحرائر بنات اﻻحرار… بوركت سيدتي .. يبدو ان علينا واجب ان نعلم ساستنا ان يتحلوا بالغيرة على العراق.. بوركت يا عراقية اصيلة.. انت النخلة وغيرك ﻻ

 

 

mena noor aldean
109 مشاهدة
لا توجد تعليقات

نعيم دنكور : 

صاحب اول مطبعة بالعراق .وأول من طبع نسخ من القرآن الكريم في العراق ووزعها مجانا ..أسقطت منه الجنسية العراقية لعدم قبوله ترك العراق والذهاب إلى إسرائيل ..وسافر وعاش في بريطانيا  …يسمى في بريطانيا الدكتور المحسن اليهودي العراقي .لأنه يساعد بشكل مستمر العراقيين المحتاجين في بريطانيا دون سؤال يبدر منه  عن طائفة او عرق او منطقة المحتاج  عند سماع البروفسور نعيم دنكور بالحصار والجوع والمرض الذي أصاب العوائل العراقية نتيجة الحصار الاقتصادي المفروض على العراق بعد حرب الخليج الأولى، قام سراً بإرسال ما يقارب من مليون باون استرليني عبرَّ مكاتب تحويل للأموال موثوق بها لدعم العوائل المحتاجة، لكن كان للسير دنكور شرطان في منح هذه العوائل، الأول أن لا يعرف المحتاج من أرسل المساعدات والثاني أن لا يقال للبروفسور دنكور مَن استلمها(2).   ، منح لقب (سير )من قبل الملكة إليزابيث لمواقفه الإنسانية النبيلة وتبرعاتة السخية دون تميز ودون أي مصلحة شخصية و التي توزعت مجالات الطب والدراسة والحالات الاجتماعية الخاصة بالجالية العراقية في بريطانيا ، توفي هذا العام وهو يبكي العراق شوقا واعتزازا…….. اليهود شئ و الصهاينة شئ اخر

فهد فاضل
271 مشاهدة
لا توجد تعليقات

يقولون أن الصداقة ملح الحياة … وأحسن في أنتقاء الخليل أي “الصديق” ووووو…من مسميات لكني أرى أن الشعوب العربية لازالت في مهدها في تلك ألازقة الضبقة لا تعرف الخروج من دهاليز التقاليد و العادات الغابرة فتراهم تارة يتخبطون في تقنية حديثة وعالم لم يألفوه تارة أخرى ،

وأذا حاولنا مجرد محاولة للأطلاع على األفا بتك أي واحدة منها نغرق بتفاصيل… فنعود لانهتم ألا بالعلاقات السطحية التي أصبح الأغلب يجيدها و لعل ألانف بالذكر الجيل الحالي الذي تربى عليها وفتح عينه لم يجد مصدر للمعلومات سواها…ونحن الجميع نضع أيدينا على تلك مفاتيح و نرسم وننقش حسب أهوائنا …فهل سنرى جيل يستطيع التحكم بتلك ألازرار(لوحة المفاتيح) ؟ 

الجميع بدون أستثناء يريد العزف من أول جلسة أمام شاشات الكومبيوتر أو الموبايل …ولا تأبى أذنيه سماع تلك ألحان،فكيف لنا أن نعيش الديمقراطية و الحرية ونحن لم نتعلم أصولها؟

#رشا

فهد فاضل
130 مشاهدة
لا توجد تعليقات

قدم رجل اعمال، على وضع شجرة عيد ميلاد بطول 85 قدم بكلفة 24 الف دولار في بغداد للتضامن مع المسيحيين.

وذكرت صحيفة ان “رجل اعمال يدعى ياسر سعد، قام بوضع شجرة عيد ميلاد اصطناعية بطول 85 قدم وبقطر 10 متر ( 33 قدم) في احد المتنزهات ببغداد”، مبينة ان “سعد اشترى الشجرة بكلفة 24 الف دولار”.
واضافت الصحيفة ان “الهدف من ذلك هو لمساعدة العراقيين على نسيان معاناتهم في حربهم مع تنظيم داعش.

وتقول سابا إسماعيل، أحد زوار المتنزه حيث تم عرض الشجرة، انها “تمثل الحب والسلام”، معربة عن املها في “عودة جميع المسيحيين العراقيين إلى العراق وان يعيشوا حياة طبيعية وبسلام”.

وفي عام 2014، اقتحم تنظيم “داعش” في شمال العراق، وسيطر على الموصل، ثاني أكبر مدينة في العراق التي تعد الأكثر تنوعا.

وقام عناصر التنظيم بوضع علامة على البيوت المسيحية بحرف “N” وأصدر تهديدات وإنذارات لهم لمغادرة المدينة أو مواجهة الموت أو التحول القسري إلى الإسلام.

ويعتقد أن ما يقدر من 20 أو 30 من المسيحيين استطاعوا البقاء في المدينة، فيما قرر البعض منهم العودة إلى المناطق المجاورة لمدينة الموصل، الا انه وجدوا الكثير من منازلهم دمرت أو نهبت.

 

فهد فاضل
166 مشاهدة
لا توجد تعليقات

أود أن أسال وهل من أحد مجيب غياب دور السينما تسقيط سياسي أم تسقيط ثقافي ،سُر ناظري عندما ذهبت إلى المسرح الوطني… وشاهدت تلك الاعداد الهائلة من العوائل العراقية وهي قادمة إلى عرض فلم “محمد رسول الله”مع عوائلها بكل فخر و بدون أدنى شك من أن يشاهدوا شئ يخدش الحياء،رجعت بالذاكرة عندما كنت أذهب بصحبة العائلة و الاصدقاءو كانت العائلة تعتبره منبر ثقافي والمسرح مربي للأجيال ولا يخجل أين كان من سرد أحداثه عند الرجوع إلى البيت .

لعلها الشارة الاولى ونتمنى أن تنظروا إليها بعين ألاعتبار..فتنير شوراعنا ثقافية وتدعو الى صحوة مفكرينا من جديد، ولن أنسى بالذكر شارع المتنبي الذي يشهد عرساً كل يوم جمعة…فهل بأت بالعودة يا عراقي الحبيب.

#رشا الكحال

فهد فاضل
153 مشاهدة
لا توجد تعليقات

 قالت تقارير اخبارية وتدوينات على مواقع للتواصل الاجتماعي إن امرأة كانت تبيع صراصير وديدان في عربة قطار بمترو أنفاق نيويورك تظاهرت بأنها تتعرض لمضايقات من مجموعة من المراهقين‭‭‭‭ ‬‬‬‬وأطلقت حشراتها على الركاب ثم بالت على نفسها.

وظل الركاب محصورين على مقربة من الحشرات لنحو ساعة مساء الأربعاء بعدما سحب أحد الركاب مكابح الطوارئ أثناء سير القطار على جسر مانهاتن.

وبعد الحادث بيومين قالت امرأة عرفت نفسها باسم زايدة بوغ إنها دبرت الموقف كدعابة لزيادة الوعي بكيفية تعامل الناس مع المشردين. وقالت إنها ممثلة ولم يقلقها رد فعل الركاب الذين أزعجهم ما جرى.

وقالت بوغ عبر الهاتف “بالطبع سيغضبون مني بشدة لكنني أرى أنني أنبه الناس بعروضي وأفعالي.”

والمراهقون الذين قالت إنهم كانوا يمثلون أيضا دفعوها اثناء قيامها بعرض الحشرات للبيع وأطاحوا بحاوية الحشرات في الهواء.

وبعدما انطلقت الحشرات من محبسها قفز بعضها على الركاب الذين لم يدركوا إنها دعابة.

وقال عيزرا متشابر على تويتر “لم أشهد حشدا يصاب بهذا الرعب بهذه السرعة.. الجميع هرعوا إلى الجانب الآخر من عربة القطار. كانت هيستريا جماعية في مكان مغلق.”

وأخرج بعض الركاب هواتفهم الذكية وأخذوا في تصوير المشهد.

وفي أحد تسجيلات الفيديو قالت المرأة “لماذا تريدون ضربي؟” وقالت أيضا “صراصيري.”   يتبع

 

Admin News
233 مشاهدة
لا توجد تعليقات

كَنْسُ الثَّقْافْاتِ أَوَّلاً
نــــــــــــــــزار حيدر
للأسف الشّديد فانّ ما دعوتُ اليهِ عندما أَخرج العراقيّون الطّاغية الذّليل صدّام حسين من البالوعة كجرذٍ مرعوبٍ، ومُلخّصُ فحواهُ؛ [انّ العقائد ليست أفراداً وانّما هي ثقافات تتربّع في العقول، فاذا أردنا ان نطوي صفحة الماضي الأسوَد ينبغي ان نكنس ثقافات الطّاغية وحزبهُ ونظامهُ ورجالاتهُ المجرمين من عقولِنا ولا نكتفي بتصفيتهِم جسديّاً او على الورق بقراراتٍ وتشريعاتٍ لا تُغني ولا تُسنن من جوعٍ على أَرضِ الواقع] لم يترك أثراً كافياً في جهودِنا الرّامية الى بناءِ عراقٍ جديدٍ خالٍ من الظّلم والقهر والتمييز .
يثبت لنا الواقع يومياً انّ الخلف الذي تربّع على السّلطة في بغداد بعد السّلف الذي سقط عام ٢٠٠٣، استنسخَ الثّقافات، وكأنّهُ شعر انّها لم تكُن مجرّد اجتهادات او نزوات عبثيّة لجأ اليها الطّاغية لتثبيت دعائم حكمهِ الظّالم! وانّما هي أَساسات ودعائم أَيّة سلطة حتى اذا تلفّع صاحبها باسم الدّين والمذهب والمقدّسات والتّاريخ الناصع وطُرِّزَت مكاتبها بأسماء الشّهداء والمجاهدين!.
وهكذا تَزِلُّ السنتهم كلَّ يومٍ عمّا يُشيرُ، وبالقطعِ واليقين، بانّهم أسوءُ خَلفٍ لأَقبحِ سّلفٍ، ليكتشف الشّارع العراقي انّهم بالفعل طُلّاب سُلطة وليسوا رجال دولةٍ ابداً، على الرّغم من كلّ مشاهد التّمثيل التي يقدّمونها لنا يوميّاً! خاصَّةً ايّام محرّم الحرام، عندما يظهرون علينا يبكون ويلطمون ويخوطون في قدور القيمة، وصدق أَميرُ المؤمنين (ع) عندما قال {تَكَلَّمُوا تُعْرَفُوا، فَإِنَّ الْمَرْءَ مَخْبُوءٌ تَحْتَ لِسَانِهِ}.
فكلّنا نتذكّر انّ واحدةً من أَخطر السّياسات المُمنهجة التي كان يتميّز بها الطّاغية الذّليل فترة حُكمهِ المظلمة هو اللجوء الى إِسقاط الجنسيّة عن المعارضين، او عمّن يتحسّس مِنْهُ أدنى خطرٍ، فكان إصدار قرارات إِسقاط الجنسيّة عن المواطنين أَسهل عِنْدَهُ من شرب الماء، فكنّا نسمع عنها في التّلفاز او نقرأها في الصّحف مرّةً او اكثر في العام الواحد، ضِدَّ رموزٍ وشخصيّاتٍ وعمالقة عراقيّون وعلى مختلف الاصعدة، منهم على سبيل المثال لا الحصر، الجواهري والبياتي، حتى اذا حلّ العام ١٩٨٠ أَصدر الطّاغية قراراً هو الأشمل والأوسع في العالم القديم والحديث! قضى باسقاطِ الجنسيّة العراقيّة عن الملايين من المواطنين الاصيلين الاوفياء لبلدهِم وتاريخهِ وحضارتهِ وثقافتهِ، بل ضدّ شريحةٍ من المجتمع العراقي هي واحدة من أَعرق الشّرائح التي لعِبت دوراً عظيماً في بناء البلد وفي مختلف الاختصاصات، واقصد بها شريحة الكُرد الفيليّة!.
مرّت أَمام خاطري صوَر التّهجير القسري الظّالمة والمأساويّة الذي أعقب قرار إسقاط الجنسيّة عن هذه الشّريحة المجتمعيّة المضحّية بعد ان جرّدهم النّظام الشّمولي البوليسي عن كلّ مما يملكون من اموالٍ منقولةٍ وغيرِ منقولةٍ! وانا اقرأُ دعوةً جديدةً وجّهها [خلف] للحكومة العراقيّة يطلب منها إِسقاط الجنسيّة عن (خَطيبٍ) فضحَ فساد (عِجْلٌ سمينٌ) واحِدٌ على الأقل واتهمهُ بالفسادِ والّلصوصيّة والفشل، كما فضحَ اكذوبة الاسم الدّيني الذي يحملهُ حزبهُ الحاكم!.
لا ينبغي للعراقيّين ان يستغربوا من هذا الطّلب، على الرّغم من انّهُ يتعارض ومبادئ الدّستور، كما انّهُ يتعارض من المبادئ والقيَم الدّينية والمذهبيّة التي يتّخذ منها الموما اليه ومن لفَّ لفهُ ساتِراً يتخندق خلفَها!.
إِنّما الذي أُريدُ قولهُ انَّ هذا وامثالهُ كانوا قد دَعَوا قبل ذلك الى إسقاط الجنسيّة عن واحدٍ من المراجع الكبار الأربعة في النّجف الأشرف، وأَقصد بهِ المرجع النّجفي! عندما [اكتشفوا] انّهُ ينحدر من اصولٍ باكستانيّة! بمجرّد ان فضحَ فسادهم ولصوصيّتهم وفشلهم وطالبَ بالتّغيير في الانتخابات النيابيّة الأخيرة!.
كما انّهم دَعَوُا الى مثلِها ضدّ المرجع الفيّاض في عددٍ من مجموعاتهِم الحزبيّة الخاصّة على مواقع التّواصل الاجتماعي!.
انّها، إِذن، سياسات ومنهجيّات إِستنسخها الخلف من السّلف، ربما بسبب وحدة المنبع لا ادري! وانّ الفرق الوحيد بين الاثنَين هو الزِّي والهويّة والاسم، يعني الظّاهر، امّا المحتوى والباطن والجذور فواحدةٌ!.
أُجزم لو انّ [هذا النّوع من الذّيولِ والابواق] كانوا يمتلِكونَ قيراطاً إضافيّاً من الجسارةِ والسّفالة لطالبوا بإبعادِ المرجع الاعلى وتهجيرهِ الى مسقطِ راْسهِ يوم انْ جاء جوابهُ على رسالةِ الاخوة في قيادة (حزب الدّعوة الاسلامية) بما لم يشتهيهِ صاحب نظريّة (بعد ما ننطيها) وذيولهُ وابواقهُ!.
انّهم لا يتورّعون عن شَيْءٍ ابداً، ولا يردعهُم رادِعٌ عن اتّهام الآخرين أَبداً، فالتّهمة وفبركة الاكاذيب ضدّ من يختلف معهم مهنتهُم المفضّلة التي يُنجزونها كمن يشرب الماء، ولا أبسطُ منها شيء!.
لقد ابتُلينا (بعجولٍ وذيولٍ) تحكم البلد بَيْنَ الفَينة والأُخرى، ولم يكن الطّاغية الذّليل صدّام حسين بِدعاً في تاريخ العراق الحديث، وربما حتّى القديم مِنْهُ! فهي الحالة التي تُنتجُها ثقافة (عبادةِ الشّخصيّة) التي تُساهم بشكلٍ كبيرٍ في صناعة الطّاغوت!.
لو انّهُ كان قد كسبَ جولة (الوِلاية الثّالثة) لشهِدنا اليوم قرارات إِسقاط الجنسيّة عن مواطنين كثيرين، ولشهدِنا اليوم حمَلات تهجير قسريّةً واسعةً جداً، ولكن هذه المرّة ليس الى إِيران فحسب وانّما الى السّويد وبريطانيا والدّانمارك وأَميركا وكندا والنّرويج وألمانيا والى كلّ دُوَل العالم!.
هُم نموذج من دونِ ان أُبَرِّئ ساحة الآخرين! فلكلِّ حزبٍ او كُتلةٍ (عُجولٌ وذُيولٌ) كلّما داسَ مواطنٌ مُشاغِبٌ على وَاحِدَةٍ منها صرخَ بوجههِ وشنَّ عليهِ جامَّ غضبهِ! طبعاً بعناوينَ مقدسةٍ [مع قليلٍ من دُموع التّماسيح لإظهار المظلوميّة والتّذكير بالشّهداء خاصة من العُلماء والفقهاء] يرتعِب منها المواطن المُغفّل او السّاذج او الذي غَسلت دماغهُ ماكينتهُم الإعلاميّة التضليليّة!.
أَيّها العراقيّون؛ ساعِدوا السّاسة والحُكّام على كنسِ ثقافاتِ الطّاغيةِ وعقائدِ حزبهِ ومنهجيّاتِ وسياساتِ نظامهِ من عقولهِم قبل ان تُصفّقوا لقرارِ تحريمِ أَو تجريمِ الانتماءِ الى الحزبِ (المُنحلِّ).
وبدلاً من ان تنتظروا سقوط صَنمٍ آخر في ساحةِ الفُردوسِ، أَسقطوا العقائد الفاسدة التي توارَثها الخَلف الأغبى عن السّلف الغبّي!.
وصدقَ مَن قال؛ إِنّ التّلميذ أُستاذٌ ونُصف! خاصَّةً اذا كان يحرص على إِسباغ الوضوء قبل الدّوام في الوزارة!.
٧ آب ٢٠١٦

Admin News
114 مشاهدة
لا توجد تعليقات

العراقيون يخترقون قوانين الفيزياء
بقلم الدكتور جاسب لطيف علي الحجامي
19 / 7 / 2016

قليلة هي المرات التي تم فيها التغلب على قوانين الفيزياء وخصوصا في قياس سرعة الأشياء. ..ولعل وأشهر قضية مشهورة هي انتقال عرش الملكة بلقيس من قصرها إلى قصر النبي سليمان عليه السلام بسرعة خارقة…وما دمنا دخلنا في موضوع حساب سرعة الأشياء فلابد من استذكار العلماء الذين ساهموا في قياس سرعة الضوء ابتداء من اقليدس وارسطو مرورا بأبن الهيثم وغاليليو وجيمس برادلي وانتهاء بالبرت اينشتاين وميكلسون ومورلي وتوصلوا إلى أن سرعة الضوء في الظروف الاعتيادية تساوي تقريبا 300000 كم/ ثا.
وفي العصر الحديث تمكن العراقيون من إحتساب سرعة انتشار خبر العطلة ووضعوا لها معادلة دقيقة وهي (سرعة انتشار خبر العطلة =عدد أيام العطلة × مربع سرعة الانترنيت )
وبذلك تكون أكبر سرعة عرفها العالم على مر العصور والتاريخ.

فهد فاضل
272 مشاهدة
لا توجد تعليقات

.الف ليلة وليلة في وزارة الصحة
(الليلة الثامنة )
بقلم الدكتور جاسب لطيف علي الحجامي
18 /6 / 2016

في عام 2008 أصدر مجلس الوزراء قرارا يتضمن تفعيل العمل بقانون هيئة الرأي رقم 135 لسنة 1995 ثم صدر قانون هيئة الرأي رقم 9 لسنة 2011 و الغى العمل بالقانون القديم .
لهيئة الرأي عشرة مهام حددتها المادة 6 أهمها مناقشة القوانين والتشريعات وموازنة الوزارة وخطة التنمية والنظر بالمظالم وكذلك مراقبة مدى قانونية القرارات التي تصدرها الوزارة وايقافها في حالة كونها مخالفة…الخ.
وقد حددت المادة 9 من القانون إجتماعات الهيئة بما لايقل عن إجتماع واحد شهريا أما المادة 12 منه فقد حددت حصول النصاب لعقد الإجتماع بحضور الأغلبية واتخاذ القرارات بموافقة الأغلبية.
وقد كانت هيئة الرأي في الوزارة تضم الوكلاء والمستشارين والمدراء العامين وممثلي نقابات الأطباء وأطباء الأسنان والصيدلة والمهن التمريضية والصحية والتعليم العالي.
وقبل أشهر صدر أمر وزاري بتشكيل هيئة الرأي يتكون من سبعة أشخاص هم مدير عام واحد والآخرين كل واحد مكتوب أمام اسمه (المكلف بكذا ) أغلبهم مشمولين باجتثاث البعث ومقرر متقاعد من وزارة أخرى أيضا مشمول باجتثاث البعث .وعلق البعض مستهزءا بأن هؤلاء كلهم مكلفين وليس فيهم مطوع أو احتياط.
وفي آخر سنتين لم تعقد هيئة الرأي غير ثلاثة إجتماعات أو أربعة ولم يصدر عنها أي قرار واذا صدر فإنه لم ينفذ . والكل يعرف في الوزارة كيف تصدر القرارات من خلف الكواليس ومن الذي يصدرها.
هذه دعوة جديدة لهيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية ومكتب المفتش العام الموقرين للتحقيق في خروقات الوزارة لقانون هيئة الرأي ومن هم أعضاءها وكم إجتماع تحقق وكم قرار نفذ.
وأدرك شهريار الصباح.

فهد فاضل
270 مشاهدة
لا توجد تعليقات

الف ليلة وليلة في وزارة الصحة
(الليلة السابعة )
بقلم الدكتور جاسب لطيف علي الحجامي
15 / 6 / 2016

موضوع ليلة اليوم صعب التصديق ومن لم يصدق ما سوف أقوله فهو معذور لأنني انا شخصياً لم أكن مصدقا له إلا بعد ما تأكدت من المسؤولين عن الموضوع في مكتب الوزير واقسموا على ذلك وأكده أكثر من واحد وبالدليل وبالوثائق وبعد أن تولدت عندي القناعة الكافية فأنا مسؤول عما سوف أقوله وبإمكان السيد المفتش العام والسيد رئيس هيئة النزاهة المحترمين التأكد من ذلك وبالوثائق والأدلة الدامغة.
لا يخفى على الجميع أن المسؤولين في العراق هم أكثر المسؤولين في العالم استعمالا لسيارات الدولة من حيث العدد بل ومن حيث الماركات الفخمة والموديلات الحديثة أيضا…ولكن ما سوف أقوله يفوق الخيال وربما سوف لانراه حتى في أفلام بولي وود الهندية أو هولي وود الأمريكية إلى يوم القيامة.
هل تعرفون أن عدد سيارات مكتب الوزير يصل إلى أكثر من ثمانين سيارة أغلبها ذات الدفع الرباعي وفيها مالايقل عن عشرين سيارة مصفحة..أكرر العدد باللغة الإنجليزية (eighty ) وباللغة الفرنسية (quatre-vingt ) حتى لايقول قائل أنني لم أفهم…لأنني أعرف أنه صعب الفهم والتصديق لأنه لم يحصل سابقاً ولم ولن يتكرر مستقبلا في كل مكان وزمان. ..وهذه دعوة للمشرفين على كتاب غينس للأرقام القياسية أن يدونوا هذا الرقم القياسي وهو الرقم القياسي الوحيد الذي لا يستطيع أن يكسره اي شخص في العالم مستقبلا.
وهناك شيء مهم جدا يجب ان تعرفوه أيضا…وهو أن هذه السيارات التي بعضها لايعرف عنها شي وأين هي وعند من تصرف لها حصص كاملة من الوقود والزيت والصيانة والتصليح بما يعادل إمكانية وزارة كبيرة كاملة .
أما الأسلحة الموجودة في مكتب الوزير فتعادل تسليح فوج كامل وأكثر من أفواج الحشد الشعبي….وأعتقد لهذا السبب تسمى الوزارة وزارة الحشد الشعبي.
أما لو تحدثنا عن……
وأدرك شهريار الصباح.

فهد فاضل
183 مشاهدة
لا توجد تعليقات