اخبار التظاهرات

Voice of Iraq
240 مشاهدة
لا توجد تعليقات

بغداد/مينا

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الجمعة، العراقيين الى عدم التصويت “للفاسدين” في الانتخابات المقبلة، فيما هدد بمقاطعة تلك الانتخابات في حال بقاء مفوضية الانتخابات وقانونها دون تغيير.

وقال الصدر في كلمه له أمام التظاهرة المليونية التي شهدتها ساحة التحرير وسط العاصة بغداد صباح اليوم إن “كل محب للوطن يجب ان لا يعطي صوته الثمين للفاسدين في الانتخابات المقبلة فصوته هو من ينقذ الوطن”، مشيراً الى أن “استمرار التظاهرات يعني زوالهم (الفاسدين) شلع قلع من خلال تغيير أُسُسُهم التي من خلالها وصلوا الى سدة الحكم والتي أُعني بها مفوضية الانتخابات”.

وأضاف الصدر، “يجب إعطاء تلك الأصوات الى الخيرين فقط ومن يتحلى بالوطنية بعيدا الى الطائفية، بالاضافة الى ضرورة ان لا ينتمي الى احزابا قد اقتسمت الكعكة”، لافتاً الى أنهم “سيحاولون (الاحزاب التي اقتسمت الكعكة) العودة لبناء امجادهم من جديد الا اني اثق بالله عز وجل وبكم”.

وأوصى الصدر المتظاهرين قائلاً، “يجب أن تقفوا وقفة رجل واحد لتهبوا اصواتكم ليس لي ولا الى من ينتمي لي بل لكل كفوء ومحب للوطن وانا بانتظار وقفتكم الأخيرة هذه وثورتكم من خلال صناديق الاقتراع التي يجب ان تكون بايادي مستقله”، مهدداً بالقول، أن “بقاء المفوضية وقانونها ذلك يعني سنقاطع الانتخابات والخيار للشعب ليس لي او لغيري”.

وختم الصدر كلمته موصيا الجماهير، بـ “مساندة الجيش والقوات الأمنية ولكي تكون هي ماسكة للأرض لا غيرها سواء القوات الأجنبية او غيرها”، مؤكدأً “سنبقى معهم في سوح الجهاد”.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا في وقت سابق الى تظاهرة مليونية، مشيراً الى انهه سيشارك في تلك التظاهرة ويلقي كلمة له أمام المتظاهرين، للمطالبة بإجراء الإصلاحات والقضاء على الفساد والفاسدين.

 

 

Voice of Iraq
97 مشاهدة
لا توجد تعليقات

شهدت شوارع العاصمة الكورية الجنوبية سيول تظاهرة ضخمة شارك فيها مئات الآلاف مطالبين باستقالة الرئيسة باك جون هاي على خلفية فضيحة أدت إلى أزمة سياسية بسبب مزاعم بأنها سمحت لصديقة لها بالتدخل في شؤون الدولة.

شهدت شوارع العاصمة الكورية الجنوبية سيول تظاهرة ضخمة شارك فيها مئات الآلاف مطالبين باستقالة الرئيسة باك جون هاي على خلفية فضيحة أدت إلى أزمة سياسية بسبب مزاعم بأنها سمحت لصديقة لها بالتدخل في شؤون الدولة.

خرج مئات الآلاف من المتظاهرين إلى شوارع سيول اليوم السبت في مطلع الأسبوع الرابع على التوالي للاحتجاج على رئيسة كوريا الجنوبية باك جون هاي.

وتقاوم باك مطالب بالتنحي وسط أزمة سياسية مستمرة بسبب مزاعم بأنها سمحت لصديقة لها بالتدخل في شؤون الدولة.

وهزت تلك الفضيحة رئاسة باك ووحدت الكوريين في الشعور بعدم الرضا وبلغ ذلك ذروته في شكل مسيرة احتجاجية في سول مطلع الأسبوع الماضي شارك فيها مليون شخص حسب بعض التقديرات.

وكان احتجاج اليوم السبت أصغر حجما حيث أن جماعات الاحتجاج نظمت أيضا مظاهرات في مدن أخرى. وقالت الشرطة إن ما لا يقل عن 1555 ألف شخص احتشدوا في ميدان رئيسي في سول مساء اليوم السبت للمشاركة في احتجاج على ضوء الشموع.

وقال منظمو الاحتجاج إن العدد 500 ألف.

وتعهدت باك بالتعاون في تحقيق بشأن الفضيحة.

ومن المتوقع أن يصدر ممثلو الادعاء لوائح اتهام غدا ضد تشوي سون سيل صديقة باك والتي تتركز حولها الأزمة بالإضافة إلى مساعدين سابقين للرئيسة.

ومع ذلك لا يطالب جميع الكوريين باستقالة الرئيسة. وتجمع عدد صغير من المحتجين المحافظين أمام محطة سيول للدفاع عن الرئيسة وذلك على مسافة لا تبعد كثيرا بالسيارة عن الاحتجاج الرئيسي.

وتراجعت شعبية باك إلى أقل من 5 في المئة خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة بسبب الفضيحة المتعلقة بصديقتها.

Voice of Iraq
244 مشاهدة
لا توجد تعليقات

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عبارات التنديد والشجب لما آل إليه الوضع في حلب، وتقاسم رواد هذه المواقع العديد من الصور والفيديوهات التي تعكس بشكل صادم مأساة السكان. واستخدم ملايين المغردين وسم “حلب تباد”، عبروا فيه عن غضبهم الشديد تجاه ما لحق المدينة وسكانها جراء الحرب.

الإحساس بـ”ثورة” من الغضب تجاه الوضع في الحلب، هو الشعور السائد لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا للظروف الإنسانية الصعبة التي يعيشها سكان العاصمة الاقتصادية سابقا لسوريا، لاسيما في الأحياء الشرقية، والتي تمكنت قوات النظام السوري مدعومة بميلشيات إيرانية وعراقية وسلاح الجو الروسي من استعادتها.

والغضب لم يقتصر على منطقة دون أخرى، هو إحساس حارق، تقاسمه العربي مع الأوروبي وحتى الأمريكي. لم يتوقف “شعب” مواقع التواصل الاجتماعي، كما يعرفهم بعض رواده، عند حيثيات الحرب وتفاصيلها، بل فرضت عليهم قوة المشاهد والصور التي تناقلتها وسائل الإعلام للوضع في حلب إبداء الحزن والأسى تجاه مأساة مئات الآلاف من السكان، والمطالبة بضرورة الضغط على الحكومات والمؤسسات الأممية لوضع حد للمأساة الانسانية.

Voice of Iraq
269 مشاهدة
لا توجد تعليقات

اكد ناشط من التيار الصدري ، السبت، ان الاضراب عن الطعام وسيلة للنضال السلمي اللاعنفي، واداة ضاغطة على صناع القرار في البلاد  وقال مسؤول تنسيقية التظاهرات في التيار الصدري حسن الكعبي في صفحته الشخصية على الفيسبوك السبت، في رد على المقصود بدعوة الصدر بالاضراب عن الطعام”بانها وسيلة للنضال اللاعنفي وهي تعبير عن رفض الوضع الراهن”. مضيفا “انها تهدف الى استنهاض ضمير الشعب الى ما يجري”.

وشدد على “ان الاضراب عن الطعام يشكل أداة ضاغطة على صناع القرار” في البلاد.

واوضح الناشط في التيار، “تكمن فعالية وتأثير الاضراب عن الطعام في اشهاره وتعميمه اعلامي لحشد الحجم المطلوب من التضامن الشعبي والمؤسساتي لتحمل المسؤولية المناطة بهم تجاه الحدث”.

وكان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، دعا الموظفين، عدا الأجهزة الأمنية إلى إضراب عن العمل يومي الأحد والاثنين المقبلين والبقاء أمام دوائرهم لتسيير الأمور الطارئة والحساسة فقط، واستثنى الصدر كذلك أماكن الامتحانات للجامعات والمدارس داعيا الأهالي إلى إضراب عن الطعام ابتداء من الجمعة التاسع من ايلول وحتى الأحد الحادي عشر من نفس الشهر.

يذكر ان الصدر كان قد منع انصاره في الثلاثين من يوليو أ من التظاهر لمدة شهر، حتى لا تكون التظاهرات حكرا على تيار

المصدر/وكالات 

Admin News
233 مشاهدة
لا توجد تعليقات

تظاهرات غاضبة لطلبة الوقف الشيعي في (7) محافظات وأحد ضباط الشرطة يطلق النار على المتظاهرين العزل .

تظاهر المئات من طلبة الوقف الشيعي في كل من المحافظات التالية :-
1. بغداد
2. كربلاء
3. واسط
4. الديوانية
5. ميسان
6. ذي قار
7. البصرة
أمام مديريات التربية لمطالبتهم بإلغاء الإمتحانات التقويمية والاعتراف في شهاداتهم السابقة أسوة بأقرانهم، وفي نفس السياق أطلق أحد ضباط شرطة البصرة الرصاص الحي على المتظاهرين السلميين وهذا خرق واضح للدستور لأنه قد كفل حق التظاهر السلمي للمواطنين وواجب القوات الأمنية أن تحميهم لا تطلق النار عليهم، وناشد المتظاهرين السيد رئيس الوزراء للتدخل في حل قضيتهم .

Admin News
149 مشاهدة
لا توجد تعليقات

رد زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الخميس، على سؤال بشأن سعي بعض الكتل المتنفذة في البرلمان تشريع قوانين من شأنها التضييق على حرية التعبير عن الرأي والتظاهر السلمي.

وقال الصدر في رده على سؤال بشأن موقفه من سعي مجلس النواب وكتله المتنفذة لتشريع قوانين تضيق على الحريات وتصادر الحقوق ومنها قانون (حرية التعبير عن الرأي والتظاهر السلمي) الذي يقمع حرية التعبير ويلغي حق التظاهر بدلا من تنظيمه ويخالف الدستور ومبادئ الديمقراطية، وتلقت السومرية نيوز، نسخة منه “هم يسنون القوانين التي ثبت كراسيهم”. 

واضاف الصدر انهم “لا يسنون القوانين التي في صالح الشعب”.

واتهمت لجنة الثقافة والإعلام النيابية، اول امس الثلاثاء، كتلا “كبيرة” بمنع إجراء تعديلات “جوهرية” على مشروع قانون حرية التعبير والاجتماع والتظاهر السلمي، مشيرة إلى أنها “فوجئت” بذلك، فيما أكدت وجود ضغط لعدم تمرير القانون بصيغته الحالية.

وكان العشرات من المواطنين والناشطين المدنيين تظاهروا، في (17 تموز 2016)، في ساحة التحرير وسط بغداد لمطالبة مجلس النواب بعدم التصويت على مشروع قانون حرية التعبير والاجتماع والتظاهر السلمي.

يذكر ان مجلس النواب قرر، في 18 تموز 2016، تأجيل التصويت على قانون حرية التعبير، فيما أكد مصدر برلماني أن هذا القرار جاء بطلب من لجنة حقوق الإنسان النيابية.

Voice of Iraq
262 مشاهدة
لا توجد تعليقات

شدد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الاربعاء، على المحافظة على سلمية التظاهرات وعدم خروجها عن مسارها المحدد، فيما اكد على ضرورة عدم خروجها من المسار الذي حدد لها، وعدم الاستماع لدعاة العنف اياً كانوا.وقال الصدر في معرض رده على سؤال من مجموعة من اتباعه بشأن التظاهرات بعد الافطار في رمضان، أنه “يجب المحافظة على سلمية الثورة العراقية للاصلاح وان لا تخرج عن مسارها الذي حدد لها”.وشدد الصدر على أن “لا تسمعوا لدعاة العنف ايا كانوا”.وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر دعا في، (11 حزيران 2016)، “الثوار ضد الفساد” الى ترك مقار الأحزاب والاعداد لتظاهرة “مليونية” بعد شهر رمضان، مطالباً لجنة مكافحة الفساد بمعاقبة كل متظاهر يستعمل “العنف” ضد المقار والممتلكات العامة والخاصة.

Voice of Iraq
214 مشاهدة
لا توجد تعليقات

الصدر يدعو الى تأجيل التظاهرات خلال شهر رمضان 

Voice of Iraq
213 مشاهدة
لا توجد تعليقات

وجه زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، السبت، بتأجيل التظاهرات الى ما بعد شهر رمضان المبارك بهدف الاعداد لتظاهرة مليونية بعد الشهر الفضيل، فيما شدد على ضرورة معاقبة المعتدين على مكاتب الاحزاب ومقراتها.
وقال الصدر في بيان اطلع عليه موقع “الحشد الشعبي”، إن “لجنة مكافحة الفساد التابعة للتيار الصدري مُلزمة بمعاقبة كل متظاهرٍ يستعملُ العنف ضد مقرات الأحزاب والممتلكات العامة والخاصة للنيل من سمعة الثورة العراقية”.
ودعا الصدر لــ”ترك مقرات الأحزاب التي لا قيمة لها من فساد الحكومة والتوجه إلى إعداد تظاهرة مليونية بعد شهر رمضان المبارك”.

Voice of Iraq
143 مشاهدة
لا توجد تعليقات